الحرف جسد، تبث فيه الروح ما إن يُقرأ..


الأحد، 19 ديسمبر، 2010

:: حين تتجرد الأقوال من أفعالها ::



.
كهذا هي الحياة
أحياناً قد نعجب لبعض مخلوقاتها ..
فنتحاشاهم ،
وفي أحيانٍ أخرى ~
يصل بنا العجب بحيث تنفلت منا قوة التغاضي
و يتحرر منا دافع صرف النظر عما أدهشنا وأخرس غيرنا ،
فلا يملكـ لسان حالنا إلا أن يقول باسِماً ابتسامة المستهزئ:
ما خِلتُ يوماً بأن أحيا لحينِ أرى
شِبْهَ الصروحِ كَلاماً ضِدَّها سِيَرا

ولا ظننتُ بأن أحيا و ذي كَلِمٍ
عنِ المكارِمِ ما أبقى ولن يَذَرا

لكنه من فِعالِ الخيرِ مُنسَلِخٌ
لا يستوي بكريم الخُلْق إن أمرا

على بِقاعٍ تساوتْ في منازِلها
كُرهاً لمن يتساوى والردى قَدَرا
~
> أبياتي تمس أحوالاًً وأفعالاً لا شخوصاً <
~
.. غمازة ..