الحرف جسد، تبث فيه الروح ما إن يُقرأ..


الخميس، 11 نوفمبر، 2010

تلك الأيام ، من مذكراتي ~



تلك الأيام ،،

كم هو سريع مركب الأيام الذي مضى بنا دون أن نشعر ،
لا زلت أذكر تفاصيل يومي الأول في المدرسة ،
حين اعتراني الخوف لأول وهلة ،
وحين كانت ابتسامة معلماتي وجميل أسلوبهن
يذهب الخوف عن نفسي،
لأبادلهن بابتساماتهن ابتساما ،


لم أعد الطفلة كثيرة التساؤلات حول كل شيء ،
ولم أعد غمازة التي تبكي عند ضياع دميتها المحببة ،
أو موت كتكوتها الملون ،،



هاقد كبرت بعد أن مضت على يومي الأول اثنتا عشرة سنة بالتمام والكمال ،
وكبرت معي آمالي وطموحي ،
التي تخطت التطلع للعبة جديدة فريدة ،
إلى التطلع إلى ترك بصمةعريقة في المجتمع .


مرت بي المرحلة الابتدائية فالمتوسطة فالثانوية
حيث وجدت
نفسي ميالة إلى اللغة العربية ، ووجدت نفسي فتاة الإذاعة المدرسية ،
ألقي على مسامع الطالبات البرنامج اليومي
لأجد متعة ما بعدها متعة ،،


ذكريات جميلة ،، ففي تلك الأيام ،،

عرفت أعز صديقاتي


ومعلماتي اللواتي كن أخوات لي وأمهات




في تلك الأيام ،،

تعلمت منهاجاً لا أظنني سأحيد عنه ما حييت




في تلك الأيام،،

ضحكت
ابتسمت
تألمت
بكيت


بيد أنْ يظل لكل شعور حلاوته ورونقه




في تلك الأيام ،،

تعلمت أن الإنسان هو من يصنع الإبداع ،


وليس النقيض



في تلك الأيام،،

عشت في أسرة كبيرة متماسكة هي 12/ع/ 1 ،
مع فتيات
كن لي نعم الأخوات والصديقات والداعمات والناقدات ،،




تربطني بكل واحدة منهن مواقف جميلة ،،

هيهات أستطيع نسيان اسم من أسمائهن التي حفرت في قلبي حفراً




تلك الأيام ،،
هي ماضي الحاضر ، وحاضر الماضي



تلك الأيام ،،
ستظل الواحة التي أغرف من نبعها الصافي ما حييت ،،



29-6-2010

يوم الثلاثاء
الموافق / آخر يوم دراسي في الثانوية العامة

هناك 6 تعليقات:

كاتب فرح يقول...

لكل منا صفحات راسخة في عقله الباطن كونت اجمل الذكريات
واحلى مافي الذكريات انها تتجمع لتلف شريطا سينمائيا ذو صوت وصورة لا يحيد عن مخيلتنا أبداً

وبه عند مراجعته ورؤيته يخالجنا الـ"فرح"

فنتبســـم

________ شكرأ اختي غمازة واسلوبج الأدبي جميل ماشالله

~ صفحآت اللوتس ~ يقول...

غمــــآزه,، دموعي كآدت أن تسقط ..
استرجعت بهذه الكلمآت .. ذكريآت أخذت تجول في خآطري ..

أعجبتني المذكرة ..
الى الأمآم غاليتي ..

غمـــــاآزهـ يقول...

كاتب فرح ~
بالطبع .. هي كذلكـ ،،
وخاصةً المتعلقة منها بمواقف رائعة تشكل نقلات في حياة الإنسان ،
شكراً لتواجدكـَ العطِر أخي

غمـــــاآزهـ يقول...

~ اللوتس ~ ،،
أظن هذه الذكرياآت مشتركة :)
فكلتانا خريجتاآن ^^ ~
شكراً لإضافتكِ الرونق لصفحتي بتواجدكـِ ~

غير معرف يقول...

غمازة ...
كلنا نملك مثل تلك الذكريات الجميلة ..
ولكن القلة منا من يستطيع مثلك إعادة رسمها بلوحات أدبية رائعة تُحرك فينا زوايا الحنين إلى الماضي
المليء بابتسامات ..تاهت مع زحمة الحياة وكثرة مشاغلها وقسوة أيامها ...
حبيبتي ... سنتابع معك ذكرياتك ومذكراتك ...
رغبةً منا للعودة معك للماضي البريء
علنا نتذوق منه ما سلبته الحاضر منا..
سلمت أناملك الذهبية .. وحروفك الرائعة ...
إختك بسكوته

غمـــــاآزهـ يقول...

بسكوتة ،
غاليـــتي ،،
لن تتوه ابتساماتنا مادامت في الأقلام أحبارها ~
ومادامت في القلوب أفراحها ~
ومادامت في حناجر البلابل تغاريدها وأصواتها ~
لن تتوه ولكن التوهان للأحزان يكون ،
حبيبتي ،
شكراً لتواجدكـِ الراقي برقيكـِ ~
~
متابعتكم تشرفني وتزودني بدافع أكبر للكتابة
:)