الحرف جسد، تبث فيه الروح ما إن يُقرأ..


الاثنين، 21 فبراير 2011

على لساآن فتاآة شردتهاآ الحروب ..




عزَف الغروبُ غياهبَ النايِ الحزينْ
وشدتْ طيورُ الحبِّ ألحانَ الحنينْ

الشمسُ غابت بين أسراب الشجونْ
وقلائلُ الساعاتِ لم تصبحْ سنينْ !

فحروفُها في باطِن العقل القرونْ
تمضي وأحسبها تقَيَّدُ بالسكونْ

يا شمس عودي وامنحي حُسنَ الفنون

لفتاة كربٍ ما لها غير الأنينْ

شمسَ السلام إلى متى لا تُنظَرينْ ؟
وإلى متى أبكي وألتمسُ الهتون ؟

يا ربِّ نحّ شمائلَ السفكـِ الهجينْ
وامنح قلوبَ الهمِّ أنغامَ الرنينْ

واخسفْ بكلّ رزية أو من يخونْ
واعتق فتاة الحرب من جور السجونْ

هناك 4 تعليقات:

STeVe يقول...

اختلفت علي القافية في الشطور : )

_______

بدأت أضيع معاكم

أحيانا أرى في الشعر تألقكم

وأحياناً أخرى

أراه يشتتني : )

غمـــــاآزهـ يقول...

أهلاً ستيف ~
المتنبي يقول :
زودينا من حسن وجهكـ ما دا
م فحسن الوجوهـ حالٌ " تحول "
وصلينا نصلكـِ في هذه الدنيا
فإن المقام فيها " قليل "
،
ما عنيتُهـ أن اختلاف حرف المد قبل الروي
لا يُخلُّ بالقافية ، ولا بصحتهاآ ..
~
منوؤر دايماً :)

بنفسجية الأنامل يقول...

كلمات مبدعة
أعجبني أسلوبك الرائع
تحياتي
بنفسجية الأنامل

غمـــــاآزهـ يقول...

بنفسجية الأنامل ~
حضوركـ الراآئع ،
أهلاً بـ أحباآركـ
أشكركـِ