الحرف جسد، تبث فيه الروح ما إن يُقرأ..


الأربعاء، 16 مارس، 2011

الشاعر عبدالرحمن العشماوي ، وقلمي المتواضع



لعلكم قرأتم قصيدة بواكير الصباح الرائعة ،
التي يقول شاعرنا في مطلعها :
هذي حروف الشعر يلهبها الأسى ... بسياطه ولسان جرحي ناطق
والتي يقول فيها :
أنا لا أرى أشواك دربي وحدها ... فهناكـ أزهارٌ ونخل ٌ باسقُ
،
أحببت أن أكتب قصيدة مشابهةً لها في المضمون
مخالِفة في أن المخاطَبَ في قصيدتي رجلٌ على غرار الأولى ..
بالطبع ليست ترقى لمستوى قصيدة الشاعر بيد أنها محاولة

.
.

قد قال لي حينَ انتحابي جملةً ... لا زال صوتُ رنينِها يسَّابقُ

غمازةَ الخدِّ الأسيل ترفَّقي ... إن الخِيارَ لهم بكوني رامقُ

فتهللتْ غمازتي عن حسرةٍ ... وتفتَّح الجُرحُ الأليمُ الحارقُ

لم يعلموا أن ابتسامِيَ غصةٌ ... لم يفقهوا أن الحنينَ مُرافِقٌ

عُمَرٌ نأى عن عالمي ورفاقُه ... أين الإمام وأين منا سابقُ ؟

ماتت قلوبٌ ترتوى منها الرُّبى ... لَكما الصّيوبُ وماؤها متلاحق

شفتي عن النطق الكئيب تثاقلت ... وسِهام قومي لا تزال تُراشقُ

لكنَّ عينيَ لم تُطِقْ حبس الأسى ... فريوفها فرط الدموع غرائقُ


ولسان حالِ دموعِها يحكي لهم ... يا ويح قلبي أين منهم خافقُ

ولَّت سنون المجد تُعقِبُ ذيلها ... ونشاط قومي في سباتٍ غارقُ

وتظل رغمَ الهمِّ عندي صورةٌ ... تحوي الحُبور وحرفُ فيها * ناطقُ

" أنا لا أرى أشواكـ دربي وحدها ... فهناكـ أزهار ونخل باسق " *


" فيها : فمها "
" بيتٌ مقتَبَسٌ من قصيدة بواكير الصباح "

.
.

هناك 4 تعليقات:

قلمي دليلي.. يقول...

مسائك معطر بعبق الريحان..

رائعه رائعه..

دمتي ودام نبض قلبك الرائع..

تقبلي ودي

غمـــــاآزهـ يقول...

مساؤكـِ فلٌّ تضوّع بأريجهـ الأخاذ ،
حضوركـِ الراآئع غاليتي ~
دمتِ زهرةً تعطر الأرجاء
أينما حلَّت ;)

STeVe يقول...

جميلة تلك المحاكاة ..

بجمال أصلها

وفرعها .. تغنيت



شكراً

غمـــــاآزهـ يقول...

الجميل مروركـ يا ستيف ،
تمثلا بالقراآءة وتركـ البصمة ~
الشكر موصول إليكم ..